اقتصاد وأعمال

أفضل 10 اقتصاديات في العالم لعام 2019 الجزء الثاني

أفضل 10 اقتصاديات في العالم لعام 2019 الجزء الثاني
أفضل 10 اقتصاديات في العالم لعام 2019 الجزء الثاني

كما ذكرنا في المقال السابق أهمية الاقتصاد واعتباره المحرك الرئيسي لكثير من الأمور والسياسات حول العالم، يمكن المتابعة والرؤية حولك بداية من قرار انتقالك من منزلك لمنزل أخر، سواء لعدم قدرتك على تحمل النفقات الخاصة به أو المكان الذي تعيش به، أو رغبة في الانتقال لمكان أعلى في مستوى المعيشة، ويكون هذا نتيجة لزيادة دخلك المعتمد بشكل أو بأخر على الاقتصاد وعلى تحسنه بالدولة التي تعيش بها، وصولا للصراعات والحروب الكبيرة على مستوى العالم، الكثير منها إن لم يحركه الاقتصاد، إلا أنك تجد الاقتصاد متداخل مع تلك الصراعات.

الاقتصاد كما يؤثر فهو يتأثر بالأحداث من حولك، فعلى سبيل المثال على خلفية انتشار فيروس كورونا، تأثر الاقتصاد الصيني وخسرت البورصة في أولى جلساتها الكثير من المليارات، كما تأثرت أسعار النفط وخاصة خام برنت، ومما ينعكس على الاقتصاد.

أفضل الاقتصاديات حول العالم

ولكن كلما كان اقتصاد الدولة قوي، يمكنها تحمل أي تبعات للمشاكل على عكس الدولة الضعيفة اقتصاديا، أيضا بعض قرارات الدخول في صراعات أو حروب، يأتي بعد التأكد من قدرة الاقتصاد على تحمل أي تبعات خاصة بالحرب، أيضا كلما كان اقتصادك قوي ينعكس هذا على مستوى دخل الفرد وعلى المميزات التي يتمتع بها دخل الدولة، كما تملك الاقتصاديات العشرين الأكبر ميزات كبيرة، تجعل كل مواطني العالم يرغبون للسفر لها والعيش بها.

نستكمل بمقالنا هذا ما بدأناه في المقال السابق عن أفضل 20 اقتصاد حول العالم وفقا لموقع Investopedia، وسنكمل العشرة الثانية من القائمة، بداءا من الدولة رقم 20، وكان الترتيب كالتالي:

10- سويسرا

سويسرا
سويسرا

سويسرا واحدة من الدول التي تتمتع باقتصاد قوي ومستوى معيشة عالي، تعتبر حلم الكثير حول العالم للذهاب والعيش بها، تحتل سويسرا المرتبة العشرين في اقتصاديات العالم، تملك سويسرا قطاع سياحي متميز يوفر لها الكثير من الدخل، وقطاع مالي قوي، تتميز أيضا سويسرا بالصناعة وخاصة صناعة الساعات الشهيرة عنها، بكل تأكيد سمعت قبل ذلك عن أحد أنواع الساعات السويسرية التي تباع بأسعار ضخمة، كما تتميز بصناعة المستحضرات الصيدلانية، لا تمثل الزراعة نسبة كبيرة من الاقتصاد حيث لا تتخطى 1% من الإجمالي.

تتميز سويسرا أيضا بانخفاض نسبة البطالة بها إلى 3% فقط، وما يعزز الاقتصاد الاستقرار السياسي، والبنية التحتية القوية.

9- تركيا

تركيا
تركيا

تأتي تركيا في المرتبة التاسعة عشر على مستوى العالم، وذلك بسبب ما حققته من نمو كبير على مستوى الصناعة والخدمات بعد عام 2000، وشهد الكثير من الاستقرار، ولكن في السنوات الثلاث الأخيرة يشهد الاقتصاد التركي تراجع وحدث انهيار كبيرة في العملة خلال عام 2019، ولكنه رغم ذلك يحافظ على مرتبة بين العشرين الأقوى على مستوى العالم، يرجع تراجع النمو بسبب زيادة التضخم والديون الخارجية والبطالة.

يعتمد الاقتصاد التركي بجانب الصناعة وقطاع الخدمات على القطاع السياحي، لما تملكه من مقومات مختلفة.

8- المملكة العربية السعودية

المملكة العربية السعودية
المملكة العربية السعودية

أتى اقتصاد المرتبة المملكة العربية السعودية في المرتبة الثامنة عشر رغم ما عانته من صعوبات اقتصادية خاصة في عام 2016 بسبب النفط والانخفاض الكبير الحادث في سعر النفط، حيث تعتبر أكبر مصدر للنفط حول العالم، ويقدر الاحتياطي النفطي السعودي ما يقارب 18% حول العالم، ويمثل قطاع النفط والغاز نصف الدخل الاجمالي للملكة، و70% من عائدات التصدير، رغم هذا تعمل المملكة في رؤيتها الجديدة للتحول للاقتصادي غير النفطي، لتنويع الاقتصاد وزيادة الاسثتمارات والحد من نسب البطالة بالمملكة، فتعمل على تعزيز القطاعات المختلفة، ومنها قطاع الصناعة والخدمات.

7- هولندا

هولندا
هولندا

تأتي هولندا في المرتبة السادسة في اقتصاديات دول الاتحاد الأوروبي وفي الـ 17 على مستوى العالم، تتمتع هولندا بموارد مختلفة تعزز من اقتصادها، فهي تملك موارد طبيعية وقطاع سياحي مزدهر، كما تملك صناعات مختلفة تعزز الاقتصاد، مثل صناعة الأغذية وتكرير البترول وصناعات الأجهزة الكهربائية، تملك هولند قطاع زراعي متميز، يضعها بين كبار المصدرين على مستوى العالم، مما يجعلها شريك مهم في التجارة العالمية.

6- إندونيسيا

إندونيسيا
إندونيسيا

تعرض الاقتصاد الاندونيسي لانهيار كبير بسبب الأزمة المالية الأندونيسية التي حدثت عام 1997، ولكنها سرعان ما تخطت هذا وحققت معدلات نمو مثيرة للإعجاب خلال العقدين الماضيين، فهي بجانب وجودها في الترتيب الـ 16 على مستوى العالم، فهي تعتبر أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا.

تسهم الزراعة بنسبة كبيرة من القطاعات التي يعتمد عليها الاقتصاد فهي تمثل 14%، كما توفر الصناعة وقطاع الخدمات لكل منهما حوالي 43% من الناتج المحلي لاندونيسيا، مما يجعل مواطنيها يتمتعون بمستوى دخل عالي.

5- المكسيك

المكسيك
المكسيك

يحتل الاقتصاد المكسيكي المرتبة الثانية في دول أمريكا اللاتينية، ومن ضمن الدول التي يمثل ناتج الدخل المحلي لها ما يفوق التريليون دولار، ويتوقع زيادة الناتج المحلي الإجمالي إلى 3.18 تريليون دولار بحلول 2023، وبالعودة لعام 1980 كانت تحتل المكسيك المرتبة العاشرة بين اقتصاديات العالم.

يعتمد الاقتصاد المكسيكي بنسبة كبيرة على قطاع الصناعات والخدمات واللذان يمثلان، 33% و63%، وتملك صناعة سيارات ونفط والكترونيات متقدمة، ويمثل قطاع السياحة نسبة كبيرة من قطاع الخدمات.

4- استراليا

استراليا
استراليا

خلال العامين الماضيين حدث انخفاض مشهود للبطالة ونمو للاقتصاد الاسترالي الذي يبلغ الناتج المحلي له 1.42 تريليون دولار، وحدث انخفاض كبير للدين العام والتضخم، وارتفعت نسب الصادرات وازدادت قوة القطاع الخدمي والمالي، وأصبح نظام مستقر، تمتاز بكونها مصدر للطاقة والغذاء.

يساهم قطاع الخدمات بتشغيل حوالي 75 % من نسب العاملين باستراليا، وتسهم الزراعة والصناعة على الترتيب بنسب 4% و 26% ويمتلك الفرد هناك مستوى دخل مرتفع.

3- أسبانيا

أسبانيا
أسبانيا

بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يتوقع أن تأتي أسبانيا في المرتبة الرابعة لأقوى اقتصاديات الاتحاد الأوروبي، تعرض الاقتصاد لهزة قوية أثر الأزمة المالية العالمية في عام 2008، والتي ظلت تعاني منها حتى 2013، وبدأ النمو مرة أخرى ولكن بشكل بطئ نتيجة الاعتماد على السياحة والتصدير، وعودة انتعاش الاستهلاك الداخلي مرة أخرى.

تحتل اسبانيا المرتبة الثانية من عدد الزوار على مستوى العالم، مما يمثل دخل كبير لقطاع السياحة الذي يعمل على تعزيز الاقتصاد ويضعها في الترتيب الثالث عشر على مستوى العالم، كما تلعب الزراعة والصناعة خاصة صناعة السيارات والأدوية الآلات الصناعية مصدر مهم للاقتصاد والناتج المحلي.

2- كوريا الجنوبية

كوريا الجنوبية
كوريا الجنوبية

تقدم الاقتصاد الكوري الجنوبي والدولة بشكل مذهل في العقدين الماضيين، بسبب تقديمها نفسها كدولة صناعية تعتمد على التقنية، يوجد بها كبريات الشركات مثل سامسونج عملاق الهواتف الذكية وسيارات هيواندي، خلال العقدين إلى اقتصاد صناعي كبير يشهد له العالم بالكفاءة والقدرة على النمو بشكل مذهل.

تتميز كوريا الجنوبية بنسب الصادرات الكبيرة التي تصدرها للعالم، وبقدرتها على تقديم فرص استثمارية كبيرة، ينعكس على سهولة تصنيف الأعمال.

1- روسيا

روسيا
روسيا

شهدت روسيا نمو كبير في الاقتصاد بعد فترة ركود كبيرة في الاقتصاد في فترة التسعيينات بسبب التركة التي أخذتها من الاتحاد السوفييتي والمشاكل التي كانت تواجه الاقتصاد حينها وخاصة بعد تفككه، قد يكاد يكون مدمر، شهدت نمو بنسبة 7% وذلك بسبب حدوث طفرة في السلع، وبسبب اعتمادها على البترول بشكل كبير تعرض لأزمة اقتصادية بعام 2008، ولكنها مع تنظيمها كأس العالم 2018 ساعد هذا على تعزيز البنية التحتية وقطاع الخدمات مما ساعد الاقتصاد في النمو مرة أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!