ثقافة

أفضل 10 طرق للتعامل مع الطفل العنيد

الطفل العنيد من المشاكل التي تؤرق الكثير من الأسر، فالطفل العنيد يحتاج لطرق معاملة خاصة ومختلفة حتى يستطيع الوالدين السيطرة عليه وعلى تصرفاته ومنعه من إثارة المشاكل، ونحن خلال السطور التالية سنحاول طرح أفضل 10 طرق للتعامل مع الطفل العنيد من خلال طرح نصائح لخبراء نفسيين وإخصائيين تعديل سلوك الأطفال.

أفضل 10 طرق للتعامل مع الطفل العنيد
أفضل 10 طرق للتعامل مع الطفل العنيد

طرق للتعامل مع الطفل العنيد

قبل طرح أفضل 10 طرق للتعامل مع الطفل العنيد لابد من التعرف على أسباب عناد الطفل وكيفية علاجه والسيطرة عليه دون التأثير على الحالة النفسية للطفل، فالعناد لا يعتبر سلوكاً لدى الأطفال بل هي مرحلة تبدأ بعمر السنتين وكل طفل يمر بها وتستمر معه حسب شخصيته وقدرة الوالدين على احتوائه، ونقدم لكم بعض الصائح التي يجب عل كل أب وأم وضعها في الاعتبار عند التعامل مع الطفل العنيد وهي كالتالي:

10- الابتعاد عن الأوامر المباشرة

الابتعاد عن الأوامر المباشرة
الابتعاد عن الأوامر المباشرة
  • الابتعاد عن إعطاء الطفل أوامر مباشرة.
  • الأوامر المباشرة من الطرق الخاطئة التي يستخدمها الوالدان مع الطفل العنيد.
  • طلب المهام من الطفل لابد أن يتم استخدام صيغة الطلب وليس الأمر.
  • الأوامر المباشرة تزيد من عناد الطفل وتمسكه برأيه وعدم الاستجابة للوالدين.
  • تحويل الأوامر إلى تحديات مرحة.
  • عدم استخدام الصوت العالي عندما يطلب من الطفل تنفيذ مهمة معينة.

9- تشجيع الطفل

تشجيع الطفل
تشجيع الطفل
  • من أفضل طرق التعامل مع الطفل العنيد والتي تأتي بنتائج سريعة.
  • تجعل الطفل يبتعد عن العناد وتصبح شخصيته جيدة.
  • تشجيع الطفل يعزز من ثقته بنفسه.
  • عدم مقارنة الطفل بالأطفال الآخرين في أي مهمة أو عمل يكلف به، لان المقارنة وعدم التشجيع تزيد من عناده.
  • عند انتهاء الطفل من تنفيذ المطلوب منه لابد من شكره وتقدير مجهوده.

8- الاستماع إلى رغبات الطفل

الاستماع إلى رغبات الطفل
الاستماع إلى رغبات الطفل
  • لابد أن يستمع الوالدان جيداً لابناءهما.
  • عدم السخرية والاستهزاء من أي مشكلة تخص الطفل حتى وإن كانت بسيطة.
  • تعرف الوالدان على مشاكل الطفل سواء داخل الأسرة أو المدرسة أو أي مجتمع يتواجد فيه يساعد كثيراً على تجنب التصرفات غير المرغوبة من الطفل.
  • على الوالدين مساعدة الطفل للوصول لأفضل حلول ممكنة لكل مشكلة يواجهها والاستماع إلى رغباته واحترام مشاعره.
  • لا يجب التقليل من حجم المشكل التي يواجهها الطفل والتعامل معها بوجهة نظر الطفل وليس الوالدان.

7- الامتناع عن الذم والتهديد

الامتناع عن الذم والتهديد
الامتناع عن الذم والتهديد
  • يحذر خبراء الصحة النفسية من التعامل مع الطفل بالتهديد.
  • العقاب الفوري قد يؤتي نتائج عكسية فالدراسات الحديثة تؤكد أن تقويم الأطفال لابد أن يخلو من العقاب والتهديد.
  • ذم الطفل أمام أصدقائه وأقاربه يدمر نفسيته ويترتب عليه ردود أفعال عكسية وعلى رأسها العناد.
  • لابد من التحاور مع الطفل بهدوء ومصادقته حتى نصل للنتيجة التي نرغب بها في التعامل معه.
  • على الوالدين الالتزام بنفس الطريقة والأسلوب في التعامل مع الطفل.
  • ليس من الجيد أن يمدح أحد الوالدين تصرف للطفل ويرفض الطرف الآخر نفس التصرف ويراه لا يستحق الثناء.

6- التفاوض مع الطفل

التفاوض مع الطفل
التفاوض مع الطفل
  • الطفل يحتاج لأن يشعر ببعض السيطرة في حياته الشخصية لذلك يجب على الآباء التفاوض مع أطفالهم.
  • لابد أن يتحاور الآباء ويتناقشوا مع أبناءهم فيما يريدونه.
  • منح الأطفال بعض الحرية للتعبير عن أنفسهم وشخصياتهم.
  • التفاوض مع الأبناء من أنجح طرق التعامل مع الطفل العنيد
  • سماع الطفل وفهمه ومساعدته في طرح الأسئلة يجع الطفل يشعر بأنه قوي وقادر عل التعبير عن رغباته واحتياجاته.

5- تعزيز السلوك الجيد لدى الطفل

تعزيز السلوك الجيد لدى الطفل
تعزيز السلوك الجيد لدى الطفل
  • تلقى الطفل المدح والثناء من والديه عند قيامه بتصرف جيد يجعله يشعر بالاتزان النفسي والأمان.
  • ويلعب المدح أيضاً دوراً هاماً في شعور الطفل بالسعادة.
  • على الوالدين إعطاء الطفل مكافأة ومدحه عند قيامه بسلوك جيد ومنضبط، سواء كان هذا السلوك في المنزل بين أفراد الأسرة أو في مكان عام وسط غرباء.
  • لكن على الوالدين عدم المغالاة في المدح وفي المقابل عليهم معاقبه الطفل وتأديبه عندما يخطأ.

4- خلق روتين يومي في حياة الطفل

خلق روتين يومي في حياة الطفل
خلق روتين يومي في حياة الطفل
  • وجود روتين يومي في حياة الطفل من المهام والواجبات يُحسن من سلوكه وأدائه الدراسي.
  • الروتين يجعل الطفل يتوقع مجرى الأمور والأحداث على مدار اليوم وهو ما يجعل هادئ وغير مضطرب.
  • فمثلاً لابد من الالتزام بوقت معين للنوم وعدد ساعات محددة لأن النوم المضطرب لساعات قليلة يؤثر على سلوك الطفل بالسلب ويجعله يلجأ للعناد والتصرفات التي لا يحبها الوالدان.
  • ينصح خبراء الصحة النفسية للطفل بالتزام روتين يومي مع الأطفال بداية من عمر العامين حتى يسهل السيطرة على تصرفاتهم وتقويمها في الوقت المناسب.

3- تقسيم مهام الطفل

تقسيم مهام الطفل
تقسيم مهام الطفل
  • قد يكون عناد الطفل تحت سن العشر سنوات ورفضه تنفيذ طلبات والديه بسبب عدم قدرته العقلية والجسمانية على إتمام المهام المطلوبة منه.
  • على الوالدين تقسيم أي مهمة يريدون من طفلهم القيام بها إلى عدة أجزاء حتى يستطيع الطفل تنفيذها على عدة مراحل.
  • تنفيذ المهام المقسمة لابد أن يتخلله فترة قصيرة من الراحة.
  • إتباع طريقة تقسيم المهام مع الطفل يحد من العناد ويجعله ينهي المهمة المطلوبة منه بشكل أفضل.
  • يجب أن يراعي الوالدين المرحلة العمرية والقدرات الجسمانية لطفلهم قبل إعطاءه أي مهمة لتنفيذها.

2- مشاركة الطفل في العمل

مشاركة الطفل في العمل
مشاركة الطفل في العمل
  • مشاركة الطفل في العمل بدلاً من إعطاءه الأوامر لتنفيذها قد يكون وسيلة ناجحة وذات فاعلية مؤكدة في تجنب عناد الطفل.
  • الطفل بطبيعته يشعر بالضيق من تلقي الأوامر خاصة إذا كانت الطريقة غير مناسبة كرفع الصوت أو الضرب وهو ما يجعل رد فعله هو العناد.
  • على الآباء محاولة طريقة تعاملهم وأسلوبهم في توجيه الطفل خاصة إذا ظهرت عليه علامات أنه طفل عنيد.
  • مساعدة الأم لطفلها في مهمة أو عمل طلبه منه والده أو العكس يجعله يشعر بالارتياح وبأنه غير مجبر على وبالتالي ينفذ ما يطلب منه دون عناد.
  • لابد أن يكون الوالدان حريصان عند مساعدة الطفل في المهام المطلوبة منه أن يقوم هو بالدور الأكبر وليس العكس.

1- عدم التعامل مع عناد الطفل على أنه مشكلة بلا حل

عدم التعامل مع عناد الطفل على أنه مشكلة بلا حل
عدم التعامل مع عناد الطفل على أنه مشكلة بلا حل
  • لا يجب على الآباء التعامل مع عناد الطفل على أنه مشكلة بلا حل، فقد يكون العناد في حياة طفلهم مفيداً في حياته.
  • قد يكون عناد الطفل وإصراره على رغباته مفيداً إذا تم استغلاله بطريقة صحيحه، فمثلاً قد يجعل العناد الطفل قادراً على حل مشكلات دراسية يصعب على زملائه التعامل معها.
  • على الوالدان إجراء الكثير من المحاولات للسيطرة على عناد الطفل ولا يجب أن يصيبهما القلق إذا طالت تلك الفترة.
  • إذا فشل الوالدان في حل مشكلة عناد الطفل بكل الطرق السابقة فعليهما التوجه فوراً لإخصائي تعديل سلوك لمساعدتهم في الأمر قبل تخطى الطفل سن العاشرة.

أفضل 10 نصائح للامهات في تربية الاطفال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock