اقتصاد

أفضل 10 مدن في جودة المعيشة لعام 2019

أفضل 10 مدن في جودة المعيشة لعام 2019

أفضل 10 مدن في جودة المعيشة لعام 2019 . نبحث في الكثير من الأوقات عن المدن التي يمكننا العيش بها بشكل أفضل إن كنا نرغب في السفر أو الانتقال البعض يرغب في التعرف على المدن الأفضل على مستوى العالم وترتيب المدينة التي يعيش بها أو الأشهر بدولته من باب المعرفة، كما تهتم المؤسسات والشركات وكذلك الدول بهذا المؤشر حرصا منها على تحسين من الأحوال المعيشية داخل الدولة والعمل على رفع الكفاءة، كي تتقدم المدن المختلفة بالدولة بهذا المؤشر وتكون الدولة وجهة مميزة للسياح والمقيمين والمسثمرين الباحثين عن فرص استثمار واعدة.

تقرير أفضل 10 مدن في جودة المعيشة لعام 2019

أحد التقارير المهمة الخاص بمستوى المعيشة تصدره مجلة الإيكونوميست، وهي مجلة بريطانية أسبوعية صادرة بالإنجليزية مهتمة بنشر الأخبار المالية والسياسية بشكل كبير، بجانب بعض المقالات الخاصة بالتنقية والكتب، وهي واحدة من المجلات العريقة على مستوى العالم والتي ينتبه لتقاريرها خاصة المالية الكثير من الدول والمؤسسات المالية حول العالم، فقد تأسست عام 1843 على يد جيمس ويلسون، وتقوم سياسيتها على مبادئ التجارة الحرة وقيم العولمة.

تُصدر تقرير جودة المعيشة بالاعتماد على بعض العوامل والتي منها؛ تقييم الاستقرار والأمن بالمدينة والرعاية الصحية ومدى جودتها والتعليم والثقافة والبيئة ومؤشرات التلوث والبنية التحتية للتعرف على مدى سهولة التنقل، وكلها أمور يبحث عنها المواطن العادي وكذلك المستثمر، فعلى سبيل المثال لن تأتي شركة أو مؤسسة كبيرة للاستمثار بدولة ما أو مدينة، غير أمنة أو مستقرة وتعاني من حروب أو ارهاب، ولا تحتوي على بنية تحتية جيدة ومتماسكة بدأ من الطرق الممهدة والسهلة والتي تسهل الانتقال بين المناطق بعضها البعض، أو بنية تخص الأعمال التي ستقوم بها، أو بمكان يعاني من معدلات تلوث عالية يؤثر على عمالها وموظفيها.

وقامت مجلة الإيكونوميست باختيار أفضل 10 مدن من حيث جودة المعيشة حسب المعايير السابقة وكانت المدن كالتالي:

10- مدينة أداليدا

 أداليدا( Adelaide)
أداليدا( Adelaide)

أتت مدينة أداليدا( Adelaide) الاسترالية في الترتيب العاشر، وهي المدينة الخامسة من حيث عدد السكان باستراليا، وهي عاصمة ولاية جنوب استراليا، وتقع أداليدا في شبه جزيرة فلورو على سهول أدليدا بين خليج سان فنسنت وجبال ماونت لوفتي، تأسست عام 1836، ويطلق عليها مدينة الكنائس الصغيرة، وتتميز بالرخاء والثروة، وبصناعة النبيذ والصناعات الغذائية النامية، وتعتبر المركز التجاري والمالي بجنوب استراليا.

9- كوبنهاجن

كوبنهاجن
كوبنهاجن

أتت في المرتبة التاسعة بسبب جودة التعليم بها والرعاية الصحية والبنية التحتية الممتازة التي تحتويها، رغم ارتفاع تكلفة الحياة بها، ولكنها مكان مميز للحياة، هي عاصمة الدانمارك وتعتبر الميناء الرئيسي لها، تأسست على يد الفايكنج كقرية لصيد الأسماك إلى أن تحولت عاصة الدانمارك، توجد على جزيرتين ويربط بينهم الجسور، وتتميز شورارعها بالخضرة والمحال التجارية والمقاهي، والأبنية التاريخية، ومن معالمها؛ حدائق تيفولي، والمتحف الوطني وقصر كريستيانسبورغ، وميناء جولة أو يطلق عليه المبنى المستدير ومنطقة التسوق؛ التي تحتوي على أفضل مطاعم ومقاهي المدينة وتوجد بها العلامات التجارية الكبيرة، وتهدف المدينة إلى رفع عدد مستخدمي الدراجات بها إلى 50% بحلول عام 2025 كي تصبح الأولى على مستوى العالم.

8- طوكيو

طوكيو
طوكيو

تنظم طوكيو بصيف هذا العام 2020 الأولمبياد وهذا يجعلها تعمل على تحسين الطرق والبنية التحتية المختلفة، كي تكون على قدرة على استعياب الجمهور المختلف القادم من أنحاء العالم، فقامت بعمليات تطوير سريعة، حيث حققت 97.5 نقطة في ترتيب الدول الأفضل في مستوى المعيشة، وهي عاصمة دولة اليابان وتجمع بين الأصالة وروح العصر، وتعد طوكيو المركز السياسي والاجتماعي والاقتصادي للبلاد، ومن أبرز المعالم السياحية في طوكيو؛ برج طوكيو، والذي يتلون باللون البرتقالي في الشتاء والأبيض في الصيف، ومتحف طوكيو الوطني يحتوي على تحف يابانية وآسيوية ويضم دروع وأزياء تقليدية من الثقافة اليابانية.

7- تورونتو

تورونتو
تورونتو

تأتي مدينة تورونتو أكبر مدن كندا في الترتيب السابع في مؤشر جودة المعيشة، وتصنف على أنها أكثر المدن تعددية ثقافية على مستوى العالم، حيث أكثر من نصف السكان ولدوا خارج المدينة، ومن أصول عرقية مثل؛ انجلترا والصين وكندا والفلبين وفرنسا والبرتغال وكذلك يوجد عدد كبير من العرب هنا.

6- فانكوفر

فانكوفر
فانكوفر

بعد تصدرها الأفضل على مستوى العالم بين عامي 2002 و2010، أتت عام 2019 مدينة فانكوفر في الترتيب السادس، بحصولها على 97.3 درجة من أصل 100 درجة، وحصلت على الدرجة الكاملة في الصحة والثقافة والتعليم والبنية التحتية، تقع مدينة فانكوفر بكندا جنوبي غرب ولاية كولومبيا البريطانية، وهي واحدة من أفضل الواجهات السياحية على مستوى العالم وتأتي السياحة في الترتيب الثاني في مصادر الدخل للمدينة.

5- كالغاري

كالغاري
كالغاري

واحدة من المدن الكندية، تعد كالغاري من أفضل مدن كندا وأمريكا الشمالية في مستوى المعيشة، وهي أكبر ثالث بلدية في كندا، ويتجاوز عدد سكانها المليون نسمة، وتتميز بالمؤسسات الثقافية والاقتصادية والسياسية التي تضمها، فبها مقرات للشركات متعددة الجنسيات والمصارف الكبيرة على مستوى العالم وتحتوي على مجموعة من الحدائق الوطنية الكندية الجميلة.

4- أوساكا

اوساكا
اوساكا

تعتبر مدينة أوساكا ثأني أكبر مدينة في اليابان بعد العاصمة طوكيو، ودخلت لأول مرة مؤشر جودة الحياة على مستوى العام الماضي فقط وذلك بسبب الجهود المبذولة في القضاء على معدلات الجريمة المرتفعة والعمل على تسهيل حركة النقل والمواصلات والاهتمام بالنية التحتية، وتعد مركز تجاري ومالي مهم لليابان، ومن الصناعات المهمة التي يرتكز عليها اقتصادها؛ تحويل الحديد والصلب وبناء السفن وصناعة النسيج.

3- سيدني

سيدني
سيدني

تعتبر مدينة سيدني أقدم وأكبر مدينة باستراليا، وهي المركز الثقافي والتجاري والاقتصادي الأكبر بها أيضا، فهي تضم قطاعات مختلفة من الاقتصاد؛ العقارات والاعلام والصحة والخدمات التعليمية والصحية والسياحة وغيرها، وقفزت في مؤشر جودة المعيشة من الترتيب الخامس للثالث، وذلك بسبب الجهود المختلفة التي تبذلها في مواجهة التغييرات المناخية التي تعاني منها الدولة والعالم، والجهود الثقافية والتعليمية المبذولة، ولكنها تعتبر من أغلى المدن على مستوى العالم وأغلى مدينة استرالية من حيث المصاريف وتكلفة الحياة.

2- ملبورن

 ملبورن
ملبورن

تأتي ملبورن في الترتيب الثاني من حيث عدد السكان بعد سيدني باستراليا، وكذلك أتت في 2019 في الترتيب الثاني على مستوى العالم من حيث جودة المعيشة، بعد تصدرها القائمة لمدة سبع سنوات، وقد حصلت على 98.4 نقطة، وحصلت على الدرجة الكاملة في مجال البنية التحتية والتعليم والصحة، وبسبب الحياة الفنية والثقافية المزدهرة بالمدينة، تعتبر هي العاصمة الثقافية لاستراليا، وتعد المركز التجاري والاقتصادي لولاية فكتوريا، وتحتوي على صناعات ثقيلة وصغيرة مختلفة.

1- فيينا

فيينا
فيينا

تأتي مدينة فيينا العاصمة النمساوية في مقدمة القائمة بـ 99 نقطة من أصل 100 نقطة في مستوى المعيشة، وأتت في الترتيب الأول العام الثاني على التوالي، وهي المدينة الأكبر من حيث عدد السكان بالنمسا والخامسة في الاتحاد الأوروبي، وتعتبر مركز عالمي للأداب والفنون والموسيقى، ويوجد بها الكثير من المعالم السياحية مثل مجمع المتاحف، والقصر الملكي، وتعتبر فيينا المدينة الصناعية الأولى في النمسا، وتشتهر بانتاج المواد الكيمائية والأدوية وأجهزة التلفاز والراديو، وتمتاز المواصلات العامة بالجودة والكفاءة العالية.

تضم فيينا أكاديمية للفنون والموسيقى، وتحتوي على عدد كبير من المسارح أشهرها مسرح بيرج المدعوم ماليا من الحكومة النمساوية.

إن سبق لك وزرت أحد تلك المدن احكي لنا تجربتك معها وهل تستحق حقا ترتيبها ضمن العشرة الأوائل في أفضل المدن على مستوى العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!